شبكة الشباب الإحترافية

شبكة الشباب الإحترافية

الشباب.الترفيه.الأخبار.الإبداع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل ستكون انتخابات مجلس اتحاد الأردنية تمرينا حقيقيا للنيابية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yousef albaba
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 2297
نقاط : 5197
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 15/06/2010
العمر : 18
الموقع : http://shbab-jo.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: هل ستكون انتخابات مجلس اتحاد الأردنية تمرينا حقيقيا للنيابية    الأحد ديسمبر 16, 2012 6:26 am

اخبار الاردن-

في السابع والعشرين من الشهر الحالي ما يزيد عن (35) الف طالب وطالبة ملتحقين بالجامعة الاردنية سيختارون ممثليهم في مجلس اتحاد طلبة الجامعة، في انتخابات تجرى وفق تعليمات جديدة، ابرز بنودها الجديدة السماح بنظام القوائم على مستوى الجامعة.

التعليمات الجديدة، خرجت عن توافق بين جميع الاطراف المعنية، بعد إجراء دراسات وحوارات واستفتاءات تمت بين الجسم الطلابي داخل الحرم الجامعي.
وتكمن اهمية الانتخابات ، التي سيخوض غمارها اكثر من (490) مرشحا من مختلف التيارات الطلابية، في توقيتها، حيث انها تسبق الانتخابات النيابية العامة بأقل من شهر، ما يجعلها بمثابة تمرين حقيقي على هذه الاجراء الدستوري.



حالة المحاكاة، التي تفترض في هذه الواقعة بين انتخابات اتحاد طلبة الاردنية والانتخابات النيابية، مستتندة الى كثيرة من نقاط التلاقي، حيث ان عدد طلبة «الاردنية» واماكن سكانهم وفئاتهم الاجتماعية، تمثل الى حد بعيد عينة تمثل المجتمع الاردني، الى جانب تشابه النظام الانتخابي، الى جانب الاجواء الحالية، التي تشهد حراكا واضحا في الحالتين.
ويحاكي النظام الانتخابي الجامعي، الى حد بعيد ما نص عليه قانون الانتخاب حيث ان الترشح على مستويين، الاول: فردي على مستوى القسم او الكلية، اذ يعتمد عدد المقاعد، على عدد الطلبة بحيث كل (600) طالب يمثلون في مقعد، ويقرب كل ما يساوي (300) طالب أو ما يزيد على ذلك بتمثيله بعضو آخر.
اما المستوى الثاني: القوائم على مستوى الجامعة، فخصص لها تسعة مقاعد، من اصل (93) مقعدا تقريبا على ان تتشكل كل قائمة من (7) مرشحين كحد أدنى، ويكون لكل عضو من أعضاء الهيئة العامة صوت واحد لإحدى القوائم، وتحصل القائمة على نسبة من المقاعد تساوي نسبة الأصوات التي حصلت عليها من مجمل عدد المقترعين للقوائم وبحسب ترتيب المرشحين، وفي حال وجود كسور في النسب المؤهلة للمقاعد، يتم توزيع ما تبقى من المقاعد على القوائم التي حصل على أعلى الكسور تنازليا وبحسب مقتضى الحال.
المشهد الانتخابي داخل حرم الجامعة الاردنية، يشير، حتى هذه المرحلة (الترشح، وما سبقه من اجراءات تحضيرية)، الى انه سيعكس صورة ايجابية ديمقراطية، تكون مخرجاتها ممثلة حقيقية للجسم الطلابي.
هذا الاستنتاج ما يزال مرهونا بإجراءات اخرى، سيكون لها تأثير على المشهد، اما ايجابا او سلبا، فالخطوة التالية تتمثل في الدعاية الانتخابية، والتي ستتمحور عوامل نجاحها، بداية من التزام المرشحين ومؤازيهم بالانظمة والتعليمات، فيما يتعلق بمضامين الدعاية، واماكن وضعها، وما يتمخض عن ذلك من وجهات نظر متنوعة، ومدى احترامها والتعاطي معها بلغة الحوار.
وفي هذه المرحلة، ستتكشف ملامح المرشحين، من حيث قدرتهم على تمثيل زملائهم في مجلس الطلبة والدفاع عن قضاياهم، إذ ان الشعارات واليافطات واسلوب عرضها تعكس ماهية المرشح وتوجهاته المستقبلية.
إلا ان الحسم في التقييم للانتخابات الطلابية، يعتمد على يوم الاقتراع، ومدى التزام الطلبة سواء المرشحين او مؤازيهم او المقترعين، وكذلك التزام اعضاء الهيئة الادارية، وخصوصا الامن الجامعي، في تنفيذ ادوارهم بحسب الانظمة والتعليمات، وبما يخدم العملية الانتخابية.
في تجارب سابقة، لم تخل اية عملية انتخابية من مشاهد متناقضة مع اهداف الانتخابات، من مشاجرات وعمليات تعطيل وغيرها، خصوصا وان اهداف الانتخابات لا تقتصر على انتخاب مجلس اتحاد طلبة فقط وانما ممارسة ديمقراطية بكل ما تحمله من معان.
في ضوء ما سبق، هل ستنجح اسرة «الاردنية» من طلبة واعضاء هيئة تدريسية وادارية وادارة عليا، في تقديم نموذج ديمقراطي يحتذى، خصوصا واننا على مقربة من الانتخابات النيابية ؟.

* الراي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل ستكون انتخابات مجلس اتحاد الأردنية تمرينا حقيقيا للنيابية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الشباب الإحترافية :: الشباب العـام :: قسم الأردن أولا-
انتقل الى: