شبكة الشباب الإحترافية

شبكة الشباب الإحترافية

الشباب.الترفيه.الأخبار.الإبداع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سحر وعصام قصه حقيقه محزنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كـٍلاشـنكـوف

مشرف قسم القصص والادب العربي


مشرف قسم القصص والادب العربي
avatar

عدد المساهمات : 8
نقاط : 20
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/09/2013
العمر : 21

مُساهمةموضوع: سحر وعصام قصه حقيقه محزنه   الأربعاء سبتمبر 11, 2013 10:51 pm

سحر وعصام قصه حقيقه محزنه
لم تكن قد راته من قبل كان عريسا تقليديا ترددت كثيرا قبل الموافقه على الخطوبه..,
فلم يكن يشبهها في شيئ ولطالما قالت لها امها:
لن تتزوجي نسخة عنك لا بد ان تكونا مختلفين في الطبائع حتى تتلون الحياة وتصبح اجمل ...
نعم ولكن ليس عكسي تماما
وبكثير من الصبر ترد امها:وكيف عكسك?
انا عصبيه وهو هادئ جدا انا ناريه احب الحركه والفسح وهو بارد بيتوتي اشعر وكانه يكبرني بعشرين سنة رغم ان الفارق بيننا خمس سنوات 
تتنهد الام وتقول:استخيري واسالي الله ان يلهمك الصواب
واستخارت مره واثنين وثلاثه وفي كل مره كانت ترى اشارات بالموافقه....وهاهي تجلس معه وحدهما لاول مره بعد الخطوبه 
سحر كم تحفظين من كتاب الله ?
فاجاها سؤاله لم تتوقعه في هذه الجلسه نظرت اليه بدهشه وعلى الفور قراء افكارها وتابع:
فوجئت بسؤالي (ودون ان ينتظر الاجابه تابع)توقعت انا اسالك ماللون الذي تحبينه وما اكلتلك المفضله كاي عريس يكتشف ميول عروسه في اول جلسة بينهما بعد عقد القران ولكن كل ذلك لا يهمني مايهمني مايهمني حقا هو ان نعمل معا في هذه الدنيا لنكون زوجين في الجنه ان شاء الله 
اخفضت راسها وتمتمت:احفظ قصار الصور صحيح انا متدينه الا ان الدراسه والحياة تشغلاني عن الحفظ
وانت يا عصام?
بحمد الله احفظه كاملا
كاملاااا صاحت بتعجب
الم تخبرك زوجت اخي واختي لقد اتممت حفظه بعد وفاة والدتي ورجوت الله ان يلبسها تاج الوقار يوم القيامه وارجو ان يكرمك انت بحفظه
انا ياليت
ربت على يدها وقال بحنو لم تعهده من قبل:مارايك ان نضع امامنا هدفا ونسعى لتحقيقه وكخطوه اولى لنقول:اننا لن نتزوج الا بعدان اساعدك على حفظ عشرة اجزاء من القران الكريم وانا وشطارتي كاستاذ
وبسرعه وافقت واعتبرتها فرصه جيده للتعرف اكثر عليه اكثر ولتقترب منه اكثر واعلن ذلك لوالدبها ولعائلته ونظم معها برنامجا للحفظ وبرنامجا للمراجعه والتثبيتوتولى متابعتها ورعايتها ليتم معها ماشترطه على نفسه مهرا لها حين قال:
سيكون ذلك مهري لك فالمالومااتفق عليه ابرانا لارضاء الناس لكن مهري لكي سيكون لارضاء ربي وارضائك انت باذن الله 
كان في كل يوم يكبر في عينها وتتعلق به اكثر واكثر حتى صارت تشكر الله ان هداها للموافقة عليه وان يسرلها الارتباط بشاب يعز وجوده في زمان كهذا كان حانيا حاريصا عليها اصبح عصام كل حياتها والدافع الذي يشحنها بطاقه ايجابيه لم تعهد لها في نفسها مثيلا ومضت الايام لتشعر ان فيها اشياء جديده رغبات جديده طاقه ايمانيه غريبه تزداد وتكبر مع الايام لم يكن عصام كغيره من الشباب كانت تشعر انها تتعلم منه اشياء جديدة في كل يوم يزورها فيه حتى ان والدها صرح لهاذات مرة:
لا شك ان الله يحبنا اذا رزقنا بنسب كنسب عصام انا الان مطمئن انك في ايدي امينه
الحمد لله 
ليس من السهل ان تجد لابنتك عريسا يكون لك ابنا في الوقت ذاته وتامنه على قطعة من فؤادك
وجرت الايام اياما حتى اتمت سحر حفظ الاجزاء العشر ه كانت فترة الحفظ تلك كافيه لتتعرف بعصام اكثر ولتقتنع انه وكما كان استاذا رائعا سيكون وبلا شك زوجا رائعا
هاتفته بعد صلاة العشاء واخبرته انها اتمت حفظ الجزء العاشر وانها راجعت الاجزاء السابقه فهتف فرحا اذا استعدي ياعروس غدا ان شاء الله ساتيك لاختبرك ثم ثم يكون لنا حديثا في مسائل الزواج وترتيباته
وهو كذلك الى اللقاء غدا
سحر 
نعم 
اريد ان اقول شيئا قبل ان تقفلي الخط 
ماذا 
احبك انت حقا اروع من قابلت في حياتي احبك 
اطرقت وقالت:وانا ايضا احببتك رغما عني 
في الصباح الباكر رن جرس الهاتف في منزل اهل سحر هرعت هي الى السماعة فقد كان والداها نائمين كان صوت ابو عصام يصل اليها ذاويا مرتجفا متقطعا:لقد وقع عصام وهو في طريقه المسجد لصلاة الفجر وقع على شقه الايمن ومات 
يروى عن المامون انه قال في رثاء جاريه احبها:
اختلست ريحانتي من يدي ابكي عليها اخر الابد
كانت هي الانس اذا استوحشت نفسي من الاقرب والابعد 
وروضة كان بها مرتعي ومنهلا كان بها موردي 
كانت يدي كان بها قوتي فاختلس الدهر 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سحر وعصام قصه حقيقه محزنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الشباب الإحترافية :: الشباب العـام :: قسم القصص والادب العربي والشعر-
انتقل الى: